“جهادي” بارز يكشف عن “فضائح” في فصائل إدلب: بداية التفكك؟

تعيش “هيئة تحرير الشام” انقسامًا داخليًا، أكده القيادي البارز فيها “أبو العبد أشداء”، والذي نشر تسجيلًا مصورًا تحدث فيه عن الفساد الإداري والمالي فيها والأخطاء الكبيرة و”القاتلة” التي ارتكبها القادة الذين يمسكون بها، وفق ما ذكرت مواقع سورية معارضة.

الخطوة التي أقدم عليها القيادي البارز جاءت بصورة مفاجئة، وفي الوقت الذي تعيش فيه محافظة إدلب ظروفًا حساسة، على خلفية العمليات العسكرية التي بدأها الجش الجيش السوري وروسيا في المنطقة، وتمكن خلالها من إحراز تقدم كبير في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

ركّز “أبو العبد أشداء”، الذي يشغل منصب القائد العام لكتلة حلب المدينة سابقًا والإداري العام لجيش “عمر بن الخطاب”، على عدة نقاط، كان أبرزها أن “تحرير الشام” فقدت حاضنتها الشعبية بين المدنيين والمقاتلين في صفوفها، على خلفية تحكم قادة معينين بمصيرها وفي الأمور التنظيمية والإدارية.

وقال إنه على الرغم من الدخل المادي الشهري الكبير لـ “تحرير الشام”، إلا أن مقاتليها لا يتلقون منحًا مادية شهرية، والكثير منهم ترك صفوفها بسبب الفقر الشديد.

وأضاف أن “تحرير الشام” انصاعت للتفاهمات والأوامر الدولية، وانسحبت من شرق السكة بسبب ذلك، مشيرًا إلى أنها عملت على تقوية الجناح الأمني على حساب الجناح العسكري، وحاربت الإبداع والتطوير فيه.

وتأتي مكاشفات القيادي بالتزامن مع حديث يدور عن إمكانية حل “تحرير الشام”، كخطوة لإبعاد تهمة “الإرهاب” التي تتذرع بها روسيا، وتضعها سببًا أساسيًا في العمليات العسكرية التي بدأتها على المنطقة.

المكاشفة التي قدمها “أبو العبد أشداء” أحدثت هزة في تشكيل “تحرير الشام”، ما دفع قياديون فيها، محسوبون على التيار المتشدد، للرد، دون أن ينفوا النقاط التي تحدث بها القيادي.

القيادي المصري “أبو الفتح الفرغلي” اعتبر عبر حسابه الرسمي في “تلغرام” أن ما أقدم عليه “أبو العبد أشداء” يعد “جريمة مكتملة الأركان”.

وقال إن التحدث عن مستحقات الجنود في “تحرير الشام” على العلن، “في وقت يعلم الجميع ما تتعرض له جماعة المجاهدين جندًا وقادة من مؤامرات علنية وسرية، ومن توقعات لمعارك فاصلة قريبة جريمة مكتملة الأركان، مهما ظن القائل أن ما يقوله صواب أو حق”.

وأضاف الفرغلي أن مكاشفة “أبو العبد أشداء” تقود إلى “تأليب حاضنة المجاهدين عليهم في هذا الوقت العصيب”.

وأشار القيادي إلى أنه “ليس من المروءة ذكر أشخاص شقوا الصف أو رفضوا الانضمام له، والاستدلال بفعلهم على طرد الكفاءات”، معتبرًا أن خروج بعض القيادات من “تحرير الشام” أو الشرعيين، مؤخرًا، جاء بسبب خوفهم من “التصنيف”.

ورغم أن الخلافات في البيت الداخلي لـ”تحرير الشام”، ليست جديدة على الساحة، إلا أنها تعرض على العلن لأول مرة.

وتعتبر لافتة كونها ترافق التحركات التركية- الروسية لحسم ملف محافظة إدلب، والتي تعتبر آخر منطقة تسيطر عليها فصائل المعارضة.

وألقت الخلافات بتبعاتها في الأشهر الماضية على موقف “تحرير الشام” من التطورات التي شهدتها إدلب، سواء فيما يتعلق باتفاق “سوتشي” أو علاقتها مع بقية الفصائل العسكرية سواء “الجيش الحر” أو الجهادية المنضوية في “غرفة عمليات وحرض المؤمنين”.

ويتخوف قياديو “الهيئة” اليوم من تفككها، بعدما فشلت في دمج مكوناتها تحت القيادة العسكرية الموحدة، على خلفية التناقضات والانسحابات التي شهدتها في الأشهر الماضية، في أثناء العمليات العسكرية من جانب قوات النظام السوري وروسيا، إلى جانب عمليات الشد والجذب التي اتبعها قائدها “أبو محمد الجولاني”، وفق موقع “عنب بلدي”.

ولا تزال “الهيئة” تحتفظ بقوتها المركزية المتمثلة بـ “جيش النصرة”، والذي كان رأس حربة في معاركها الأخيرة ضد فصائل كـ “حركة أحرار الشام”.

ووفق محللين فإن “تحرير الشام” لم تنجح في تغيير المعادلة في الشمال السوري، كما كانت غايتها حين تشكيلها، بل زادت الواقع تعقيدًا في تلك المنطقة.

أوقات الشام