مقتل “والي داعش” على إدلب برصاص عناصر “النصرة”

قتلت قوة أمنية تتبع لما يعرف بـ”هيئة تحرير الشام” الارهابية، أو جبهة النصرة سابقاً خلال مداهمة قياديين اثنين من “داعش” أحدهما يشغل “والي إدلب”، عقب اندلاع اشتباكات معهما أثناء محاولة اعتقالهما.

وأفادت مصادر اعلامية معارضة بأن قياديي “داعش” قتلا أثناء مداهمة منزل تتواجد به خلايا نائمة تابعة للتنظيم، على أطراف مدينة سلقين الواقعة على الحدود السورية التركية مع لواء إسكندرون غرب إدلب.

وتتهم جبهة “النصرة” خلايا “داعش” النائمة، بالمسؤولية عن الفلتان الأمني، ومقتل أكثر من 586 من مقاتلي وقادة “النصرة” والميليشيات السورية المسلحة الأخرى منذ أبريل العام الفائت، في عمليات اغتيال.

وتمت عمليات الاغتيال من خلال سيارات ودراجات مفخخة وتفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار واختطاف وقتل، ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة.

روسيا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *